سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

أضف سؤال جديد

تسجيل دخول

سجل الآن

سجل الآن واكتشف العالم منصة إجتماعية عربية || الهدف منها مشاركة المعرفة والخبرات وذلك عبر التواصل بين السائل والمجيب عن طريق طرح الأسئلة والحصول على إجابة عليها

عدم إصابة الأطفال بكورونا .. اللجنة العليا للفيروسات تكشف السبب

اللجنة العليا للفيروسات تكشف سبب عدم إصابة الأطفال أقل من 6 سنوات بكورونا

تعرف على سبب عدم إصابة الأطفال أقل من 6 سنوات بكورونا.

اللجنة العليا للفيروسات تكشف سبب عدم إصابة الأطفال بكورونا

اللجنة العليا للفيروسات
سبب عدم إصابة الأطفال بكورونا

قال الدكتور أشرف حاتم، عضو اللجنة العليا للفيروسات بوزارة التعليم العالي، إن رقم الطوارئ 105 رد على حوالي 250 ألف سؤال وقت أزمة فيروس كورونا من مكالمات المواطنين عن تداعيات الفيروس.

موضحًا أن كورونا تصيب الأطفال بشكل أقل لأنهم يحصلون على بعض التطعيمات منها الدرن والحصبة.

وأضاف الدكتور أشرف حاتم، عضو اللجنة العليا للفيروسات بوزارة التعليم العالي، خلال حواره لبرنامج الحكاية، تقديم عمرو أديب، أن الأطفال أقل من 6 سنوات لا ينصح بارتدائهم للكمامة.

قائلا: “يجب أن يكون هناك تباعد اجتماعي بين الأطفال في الفصول، ويجب على المدرسين توعية الأطفال بذلك“.

وتابع عضو اللجنة العليا للفيروسات بوزارة التعليم العالي، أنه يجب التعامل مع الطفل العائد من المدرسة طبقاً للتعليمات المقررة بالنسبة للتعامل والإجراءات.

موضحًا أن الكمامة القماش تحمي من عدوي الفيروس وكذلك تحمي الآخرين.

أعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس السبت 19 سبتمبر ، عن خروج  708 متعافين من فيروس كورونا المستجد من المستشفيات.

وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 88666 حالة حتى اليوم، تم تسجيل 128 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس.

وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 17  حالة جديدة.

جدل الأطفال وكورونا.. هل يصابون وينقلون العدوى؟

ولا يزال فيروس كورونا المستجد يخفي الكثير من الأسرار. فمنذ الأيام الأولى للوباء، كان التساؤل عن دور الأطفال في نشر الفيروس التاجي ملحاً.

والآن، بينما تسمح بعض البلدان للمدارس ببدء إعادة فتح أبوابها بعد فترة من الإغلاق، يتسابق العلماء للإجابة عن السؤال.

وكان أنتوني فاوتشي، كبير الخبراء في مجال مكافحة الأمراض المعدية بالولايات المتحدة، قد دعا أمام الكونغرس  إلى الحذر في القول إن الأطفال يتمتعون بمناعة.

في ظل ظهور مرض نادر مرتبط بكورونا. كما أكد أنهم بدأوا يلاحظون ما لم تبينه الدراسات في الصين وأوروبا من ظهور التهاب نادر لدى الأطفال المصابين.

وحتى الآن، لا يزال الأطفال نسبة قليلة من المصابين بكوفيد-19

أي أن أقل من 2% من الإصابات المبلغ عنها في الصين وإيطاليا والولايات المتحدة كانت لأشخاص تقل أعمارهم عن 18 عاماً.

إلا أن الباحثين منقسمون حول ما إذا كان الأطفال أقل عرضة للإصابة ونقل الفيروس من البالغين.

يقول البعض إن الأدلة تشير إلى أن الأطفال أقل عرضة للخطر.

عن Elsherifموثق

‎إضافة تعليق